عيشى حياتك

10 نصائح لكل أم للتخلص من ضغوط الحياة وتربية الأبناء عيشى حياتك

تعتبر الأم هو العمود الأساسي في كل بيت وهي حجر الأساس الذي إذا صلح صلح معه جميع البناء، ولكي تستطيع الأم أن تبذل المزيد من العطاء نقدم نصائح لكل أم تعاني من ضغوط الحياة تربية الأبناء، عليك اتباع هذه النصائح التي سوف تغير مجرى حياتك وتمنحك الكثير من الطاقة الإيجابية التي تحتاجين إليها من أجل نشأ أفضل.

على كل أم النظر بعين الشفقة إلى ذاتها، فلا تتجاهلين أبدا متطلباتك واحتياجاتك من أجل أبنائك، وعليك دائما وضع ذاتك في عين الاعتبار، لأنه كلما زاد اهتمامك بنفسك، كلما وجدنا هذا بشكل إيجابي تجاه المجتمع الذي تعيشين فيه بل وتجاه أبنائك، حيث تتغير نظرتهم إليك ويتغير مفهومهم للحياة أيضا.

لماذا نقدم نصائح لكل أم للتخلص من ضغوط الحياة؟

هناك عدة نقاط جعلتني أتحدث في هذا الموضوع وهي كالتالي:
• لو لم تتخلص المرأة من الضغوط لقضت على نفسها حرفيا.
• سوف تلاحقك الأمراض دون رحمة.
• لن تجدين متعة فيما تقومين به من واجبات بل تشعرين بخيبة الأمل طول الوقت.
• كثرة الضغوط كفيلة بأن تصيبك بالاكتئاب والدخول في دوامة المرض النفسي.
• نصائح لكل أم من أجل بيت أفضل.
• نصائح لكل أم من أجل أبناء أصحاء نفسيا.
• نقدم نصائح لكل أم من أجل مجتمع أكثر رقي وتقدم وإنتاج.
• التخلص من الضغوط يساعد على أداء أفضل وإنتاج أكبر
• من أجل حياة جميلة ورضا نفسي استعمي على هذه النصائح.
• الضغط يولد الانفجار، تذكريها دائما ومرري قنوات تساعدك على فك هذا الضغط.
• الضغوط قد تكون نفسية، أو عصبية، أو بدنية وجميعها لها نفس التأثير السلبي على جملك كأنثى.
• الضغوط هي الطريق إلى النهاية المبكرة لشبابك، فتمسكي به حتى النخاع.
• نصائح لكل أم، كوني أنثى، كوني أنثى، كوني أنثى.

10 نصائح لكل أم للتخلص من ضغوط الحياة وتربية الأبناء
هناك عدة خطوات عليك اتباعها حتى تتخلصين من الضغوط التي بالطبع تؤثر على أدائك، وتقلل من قابليتك على الحياة، وهناك عدة طرق يمكنك من خلالها التحرر من هذه الضغوط، أو الابتعاد عنها ولو لقليل من الوقت.
1. عليك الاهتمام بمظهرك
المظهر هو جزء هام جدا بالنسبة للمرأة، وحينما تغفل هذا الجزء يؤثر بالطبع عليها تأثير سلبي، فلا تتنازلي عن مظهر جذاب وشباب دائم، فعليك الاهتمام بالذهاب إلى مراكز التجميل والاعتناء ببشرتك وشعرك، فأنت أمرأة قبل أن تكوني أم، وزوجة وحبيبة، فلابد أن يكون مظهرك على أكمل وجه، ولا تحرمي ذاتك من متعة الجمال، فالمرأة كلها جمال ولكن عليها إبرازه.

2. ممارسة رياضة مفضلة
لا شك أن للرياضة مفعول سحري على النفسية، والتخلص من الضغوط اليومية، ولكل أمرأة نوع الرياضة الذي تفضله، وإن لم يكن لك نوع محبب من الرياضة، فأنصحك برياضة المشي؛ حيث أن لها الكثير من الآثار الإيجابية وشحن الطاقة التي بها تستطيعين استكمال مسيرتك، وعليك الاستمتاع برياضة المشي بشكل يومي، ولاحظي تغير مزاجك بنفسك.

3. اكتشفي مواهبك ومارسيها بحرية
لكل منا موهبة خاصة مكنونة بداخلها، منا من يعرفها جيدا وهناك من يغفلها، فعليك البحث عن موهبتك، فلعلها تكون رياضة معينة أو هواية جميلة مثل التأليف أو الرسم أو الديكور أو الطبخ أو الشعر أو الإلقاء أو الكتابة وغيرها من المواهب الكثيرة حيث لا توجد امرأة خالية من المواهب، ولكن توجد نساء تجهل موهبتهن.
4. خصصي وقت للقراءة
القراءة غذاء الروح، وبها تقفزين من واقعك إلى واقع أفضل ترسمين خطواته بنفسك، وبمزيد من القراءة تجدين حلول للمشاكل التي تواجهينها مع أبنائك في حياتك اليومية، وبها أيضا تنمو المجتمعات التي تبحث عن الأم القارئة المثقفة، وهناك مجالات شتى للقراءة أرشح لك منها، قراءة كتب التربية الصحيحة للأبناء، والكتب التي تساعد على تنمية مهاراتك بشكل أفضل، فمثل هذه النوعيات من الكتب لها أثر طيب على النشأ فيما بعد، وكلما كانت الأم محبة للقراءة أخرجت جيل مثقف وواعي بقضايا المجتمع.

5. لا تنسي قضاء بعض الوقت مع صديق مقرب
الصديق وقت الضيق، هكذا قالها أسلافنا وصدق القول، فلن تجدي أهم من صديق مخلص يعبر بك بر الأمان ويكن محل أسرارك، وتجلب منه النصيحة الصادقة بكل حب، فهذا الصديق يفرغ الكثير من الضغوط التي تواجهك في مسيرة أيامك، ويقف مضادا قويا ضد أي جرثومة تحاول هدم حياتك أو حياة أبنائك حيث يدعمك دائما، ويجلب فيك الأمل والتفاؤل

6. تحرري من طلبات المنزل ولو لساعة يوميا
نصائح لكل أم ترغب في مستقبل أفضل، تحرري، ابحثي في يومك عن ساعة لك وحدك، افعلي فيها ما تريدين دون أي قيود، ولعل أفضل اختيار لهذا التوقيت هو وقت تواجد الأبناء في المدرسة، والزوج في عمله هنا يصبح البيت مملكة كل أم، استغلي وقت تنصرفي به عن الدنيا، وامنحي عقلك القليل من التأمل، حيث أن التأمل منشط قوي للطاقة الإيجابية بداخل كل إنسان، ولتجعلي هذا الوقت للذكر والعبادة والاسترخاء.

7. فكري في مغامرة جديدة
هل فكرت في نزهة بمفردك بعيدا عن الأولاد ومتطلباتهم، لما لا؟ …. سارعي على الفور بإتخاذ قرارك في القيام بنزهة خلوية بمفردك، اذهبي إلى الأماكن التي تحبينها دون اصطحاب من يكن عبأ عليك، حاولي التنزه مع زوجك بمفردكما دون أبناء، كافئي نفسك فحقا أنت تستحقين المكافأة.

8. شاركي زوجك في متاعبك ومسئوليات الأبناء
إن أكثر ما تقع فيه المرأة هو تحرر الزوج من أي مسئولية، والتصميم على تهميش دوره وبقاؤه بعيدا عن أرض الواقع، وفي النهاية تجديه شابا يافعا يضج بالشباب في حين أصبحت تجاهمك ملامح الشيخوخة من شدة الضغوط والمتطلبات، كوني عادلة مع نفسك، شاركيه في كل صغيرة وكبيرة، لا تتركي الأزمات والهموم تؤكلك وحدك، حيث لا يندم سواك حينما يذهب زوجك لغيرك، ويبحث عن الشابة اليافعة الأنوثة التي قتلتيها بيدك دون أن تشعري بهذا.

9. قومي بتقسيم المسئوليات على جميع أفراد الأسرة
إن الأبناء لهم دور هيكلي في أساس الأسرة، ولابد ألا تغفل الأم هذا الدور أبدا، ولكن عليك تقسيم المهام على كافة أفراد الأسرة، فلماذا تقومين بكل الواجبات بمفردك، فأين حق نفسك فإن لنفسك عليك حق.
10. خصصي يوم للراحة ولا تتنازلي عنه
لابد أن يعلم الجميع أنك إنسان في المقام الأول والأخير، وليس مجرد آلة تعمل دون توقف، امنحي نفسك يوما كاملا من الراحة، واطلبي من الآخرين خدمتك وتلبية طلباتك، عوديهم على تحمل المسئولية، وتعاملي معهم كملكة تلقي أوامرها التي لابد أن يستجيب لها الآخرين دون رفض.

هكذا قدمنا عدة نصائح لكل أم ترغب في حياة أفضل لها ولأسرتها حيث أنه لا شك حينما تهتم الأم بنفسها ينعكس هذا بالإيجاب على الأبناء مما ينتج عنه جيل سوي خالي من الأمراض النفسية ومتعاون وغير متواكل، وهكذا تبنى الأمم بسواعد الأمهات المثاليات اللوااتي يبنين مستقبل أبنائهن بسواعد قوية وأفهام رشيدة، وشباب دائم، وصحة جيدة.

One thought on “عيشى حياتك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *