اخطاء شائعة امر بها مع ابنتى !

ارتباك شديد وحيرة اوقفتنى أمام طفلتى “لى لى ” ذى العامين بعد أن ألقت بلعبتها الجديدة أرضا رافضة أن تتوقف عن الصراخ، قبل أن اشترى لها لعبة أخرى شاهدتها أثناء تجوالى فى المول ، !على الرغم اننى اشتريت لها قبل قليل لعبة اختارتها  هى بنفسها، وأصرت عليها بشدة رغم ارتفاع ثمنها

صراخها كان يحمل لى اتهاما أمام المارة بأنى أم قاسية، ترفض أن ترضى طفولتها المتطلعةإلى اللعبة الجديدة، بينما اعجز أن اخبر المارين بجوارها أنى لا احرمها شيئا وانا اعرف أننى حتى لو اشتريت تلك اللعبة فلن تتوقف  ايضا عن الصراخ ولن تشبع تطلعاتها ،لا انكر اننى اصبت بالارتباك الشديد  بعد أن تأكدت أن طفلتى تحولت لكائن متطلب وأنانى لا يرضيه شىء، لكن ربما لم ادرك أن هذة الطفلة الجميلةاللتى هى ابنتى ماهى الا   صناعة تحمل اسمها هى ووالدها.

عشرة أخطاء نرتكبها فى حق أطفالنا وانا من احدى الامهات اللاتى يخطأن هذا الخطأ ونحن لا ندرك أننا من صنعها، بينما يدفع هؤلاء الصغار ثمنها طوال حياتهم.

يولد الطفل كالصفحة البيضاء لا يدرى من أمور الدنيا شيئا ولا يملك فى لحظات عمره الأولى سوى القدرة على الصراخ والبحث عن الحنان، بينما يبدأ الأبوان رحلة التربية وكلنا آمال عريضة أن ننشئ أطفالا أصحاء جسديا ونفسيا، ولكن مع الأسف كثيرا ما نخطئ خلال هذه الرحلة الصعبة، بسبب الجهل أحيانا وبسبب اليأس أحيانا أخرى، ونرفع سريعا الراية البيضاء متهمين الطفل البرىء بعيوب فى طباعه لا يمكن تغييرها.

لذلك كيف يمكن علاج انانية الاطفال ودلالهم الزائد الناتج  عن اخطائنا نحن كابآء وامهات

• علينا تعليم الطفل الأناني مبدأ الاحترام من خلال تحديد دوره في اللعب، فلا يلعب إلا عندما يأتي دوره بين الأطفال.

• زرع مبدأ التعاون والاهتمام بالآخرين والإشادة بأهمية التفاعل مع الآخرين والاهتمام برغباتهم. كما يتوجب على الأهل تقديم الشكر للطفل على أي عمل إيجابي يقوم به تجاه الآخرين.

• يقع على الأهل الدور الأكبر في إظهار التصرف الأناني الذي قام به الطفل وتوضيح سلبياته مما يدفع الطفل للابتعاد عن هذا التصرف في المرات القادمة.

• على الأم خاصة قراءة القصص المفيدة للأطفال كي تبين من خلالها السلوك الأناني وآثاره السلبية.

• تنمية الثقة في نفس الطفل وتقبل الطفل لذاته والثناء على السلوك الجيد لديه.

• تجنب الإهمال وكذلك التدليل الزائد للأطفال.

• نحن قدوة أطفالنا، لذا من المهم أن نراقب تصرفاتنا أمام أطفالنا، فنتجنب احتكار الأشياء أمامهم، ونتجنب العنف والعدوانية، ونعلمهم العطاء والمشاركة من خلال ما نفعله أمامهم.

 

 

 

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *